0
oper
13, نوفمبر 2013
337
0

أعلن وزير الداخلية الأسبانى خورجى فرنانديث دياث اليوم الأربعاء أنه جرى إلقاء القبض على مواطنين من تشيلى تعتبرهما أسبانيا منتميين إلى جماعة فوضوية "شديدة الخطورة" لها اتصالات دولية قوية، بتهمة زرع القنبلة التى انفجرت فى كنيسة بمدينة سرقسطة شمالى البلاد.

كان قد ألقى القبض على ثلاثة أشخاص آخرين فى أسبانيا فيما يتعلق بالانفجار الذى وقع فى الثانى من أكتوبر فى كنيسة البيلار وأسفر عن أضرار طفيفة دون إصابة أشخاص.

وأعلنت جماعة تحمل اسم الفوضوى الأسبانى الذى يعود للقرن التاسع عشر ماتيو مورال، المسئولية عن الهجوم قائلة إنها تستهدف الأماكن المقدسة لدى الملكية الأسبانية، وتجتذب كنيسة البيلار آلاف الزائرين سنويا.

يذكر أن أسبانيا لديها تقليد قوى فى العمل الفوضوى، والذى لعب دورا مهما فى الحرب الأهلية (1936-1939)، وينتاب الشرطة القلق من بروز المنظمات الفوضوية العنيفة مجددا فى نهاية الأمر فى وقت تعانى فيه البلاد من أزمة اقتصادية شديدة.


رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة