0
oper
27, نوفمبر 2013
661
0

أعادت الكويت للعراق اليوم الأربعاء 44 قطعة آثار تم تهريبها إلى الكويت، وضبطت بواسطة سلطات الجمارك الكويتية تعود معظمها للعصر الأشورى، وتضم أوانى فخارية وتماثيل وحلى ذهبية.

وتم التسليم بحضور الأمين العام للمجلس الوطنى للثقافة والفنون والآداب على اليوحة وسفير العراق فى الكويت محمد بحر العلوم وبعثة آثار عراقية والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) فى الكويت عبد اللطيف البعيجان. وسلمت القطع للجانب العراقى بمقر متحف الكويت الوطنى.
وقال الأمين العام للمجلس الوطنى الكويتى خلال التسليم "تسليم قطع الآثار للعراق جاء انطلاقا من التزام الكويت بحماية التراث العالمى، حيث إنها خرجت من العراق بطريقة غير مشروعة".
بينما قال السفير العراقى لدى الكويت "العراق يسعى مع دول الجوار لاستعادة الإرث الحضارى، حيث تم استعادة خمسة آلاف قطعة مسجلة فى المتحف الوطنى العراقى من 15 ألف قطعة تم تهريبها بعد عام 2003"، وقدم الشكر للجانب الكويتى على جهوده فى إعادة الآثار المنهوبة من العراق.
وكان قطاع الآثار فى الكويت قد أبلغ منظمة اليونسكو بالآثار العراقية فى يونيو الماضى، وجاء فريق من الخبراء لمعاينة الآثار والتأكد من أنها قطع أصلية وغير مقلدة، وتم إبلاغ هيئة الآثار العراقية لمعاينة القطع قبل استلامها الذى تم اليوم الأربعاء.
والقطع الأثرية تضم مجموعة من القطع الطينية عليها كتابة مسمارية وأختام اسطوانية من الحجر والفخار وبعض الأوانى الفخارية ورؤوس التماثيل والعملات المعدنية وبعض قطع الحلى الذهبية.

ومن جانب آخر تسعى الكويت دائما لاستعادة بعض القطع الأثرية والممتلكات الثقافية التى نهبت من الكويت إثناء الغزو العراقى عام 1990 وقد استعادت بعضها وما زالت الجهود مستمرة لاستعادة المتبقى.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة