0
oper
28, نوفمبر 2013
405
0

استشهد شاب فلسطينى من مخيم قلنديا شمال القدس مساء أمس الخميس، متأثراً بإصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلى قبل نحو عام.

وقالت مصادر محلية، إن الشاب محمود وجيه عواد (24 عاماً) كان مطارداً لقوات الاحتلال الإسرائيلى، وأصيب العام الماضى برصاصة برأسه، حيث مكث فى المستشفى منذ إصابته، ليعلن عن استشهاده مساء أمس. 

وذكرت مصادر مقربة من الشهيد، أن عواد كان فى غيبوبة منذ إصابته، حيث كان يتلقى العلاج فى مشفى هداسا عين كارم فى مدينة القدس، وكان وضعه الصحى فى تراجع مستمر.

فى سياق متصل، توفيت فتاة تبلغ من العمر (14 عاماً) من بلدة أبو ديس شرق القدس مساء أمس الخميس، بعد عرقلة جنود الاحتلال مرور سيارة الإسعاف التى كان تقلها عبر حاجز الكونتينر إلى مدينة بيت لحم (جنوب الضفة الغربية) لتلقى العلاج.

وذكرت مصادر طبية، أن الفتاة التى تدعى نور عطية تدهور وضعها الصحى مساء أمس، وذلك نتيجة لإصابتها بمرض نتج عنه ضمور بالمخ والعضلات، وأنه تم التنسيق المسبق لنقلها عبر حاجز الكونتينر إلى مستشفى فى مدينة بيت لحم، مشيرة إلى أن أزمة مرورية خانقة على حاجز الكونتينر أدت لإغلاق الطرق الثلاثة المؤدية إليه، ما عرقل وصول سيارة الإسعاف إلى مدينة بيت لحم.

وأضافت أنه وبعد فقدان الأمل بالوصول إلى مدينة بيت لحم، تم نقلها إلى مدينة رام الله، حيث وافتها المنية بالطريق.


رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة