0
oper
29, نوفمبر 2013
431
0

تبلغ المحلفون لدى بدء محاكمة شخصين متهمين بقتل الجندى البريطانى لى ريجبى، اليوم الجمعة أمام محكمة أولد بايلى فى لندن بان الجندى الذى أثار مقتله صدمة فى بريطانيا "تعرض عمليا إلى قطع رأسه بواسطة سكين".

وبعد تسعة أيام مخصصة لأسئلة تتعلق بالإجراءات ولاختيار هيئة المحلفين المؤلفة من ثمانى نساء وأربعة رجال، انطلقت المحاكمة "الجمعة" بتلاوة قرار الاتهام ضد مايكل أديبولاجو (28 عاما) ومايكل أديبوالى (22 عاما). 

والرجلان اللذان يطلبان أن يتم التعريف بهما تحت اسم مجاهد أبو حمزة وإسلام ابن عبد الله، اتهما بقتل الجندى لى ريجبى (25 عاما) فى وضح النهار فى 22 مايو الماضى وبمحاولة قتل شرطيين اثنين.

وعملية القتل الوحشية للجندى الذى سبق أن خدم فى أفغانستان وكان متوجها إلى ثكنته فى حى وولويتش فى جنوب شرق لندن بلباسه المدنى، أثارت موجة غضب عارمة فى بريطانيا.

ووقعت جريمة القتل تحت أنظار العديد من المارة وبينهم أطفال كانوا عائدين من زيارة مكتبة فى إطار زيارات مدرسية، وقد قام البعض بتصوير المشهد بواسطة هواتفهم النقالة وبثت أشرطة الفيديو على الإنترنت لتجوب العالم أجمع.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة