0
oper
02, ديسمبر 2013
430
0

تجمع مئات المتظاهرين الاثنين أمام قصر العدل فى أنقرة بمناسبة جلسة جديدة فى إطار محاكمة شرطى تركى متهم بقتل متظاهر فى يونيو الماضى، كما أفاد مصور لوكالة فرانس برس.

وردد حوالى 700 شخص تجمعوا تلبية لدعوة عدد من الأحزاب السياسية أو الحركات المقربة من المعارضة، شعارات مناهضة للحكومة الإسلامية المحافظة بقيادة حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002، وهتفوا خصوصا "أدهم قتلته شرطة حزب العدالة والتنمية".

وقتل أدهم ساريسلوك البالغ من العمر 26 عاما، وهو عامل شيوعى، فى الأول من يونيو أثناء تظاهرة ضد الحكومة فى أنقرة.

وقاتله المفترض، وهو شرطى تم التعريف عنه باسم أحمد.س.ى، غاب عن الجلسة الاثنين ويتعين عليه الرد على أسئلة المحكمة بواسطة الفيديو من محافظة سانليورفا (جنوب شرق تركيا).

ويواجه الشرطى الملاحق بتهمة "الاستخدام المفرط للقوة" عقوبة السجن خمسة أعوام كحد أقصى، وأثناء الجلسة الأولى من محاكمته، ظهر المتهم أمام قضاته وهو يضع شعرا وشاربا مستعارين لإخفاء هويته.

وفى شريط فيديو نشر عبر الإنترنت منذ يونيو، يظهر الضحية وهو ينهار فجأة أمام شرطى يعتمر خوذة ويلوذ بالفرار لاحقا والسلاح بيده، وأخلى سبيل الشرطى بعد الجلسة الأولى فى 23 سبتمبر.

وشهدت تركيا فى يونيو حراكا احتجاجيا شعبيا غير مسبوق منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة برئاسة رجب طيب أردوغان فى 2002.

ونزل مئات الآف الأتراك إلى الشوارع فى كل أنحاء تركيا طيلة ثلاثة أسابيع للمطالبة باستقالة أردوغان المتهم بالسعى إلى "أسلمة" المجتمع التركى.

وأسفرت الصدامات التى وقعت بين الشرطة والمتظاهرين عن ستة قتلى وأكثر من ثمانية آلاف جريح.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة