0
oper
03, ديسمبر 2013
437
0

قال مسئولون عراقيون، إن متمردين هاجموا مكتب قائم مقام بلدة سنية شمال بغداد، اليوم الثلاثاء، فى واحد من عدة هجمات بأنحاء متفرقة من العراق، أسفرت عن مقتل أربعة وعشرين شخصًا.

وقالت الشرطة، إن مسلحين وانتحاريًا شنوا هجومًا على بلدة الطارمية، وهى معقل سابق للمتمردين السنة وتقع على بعد خمسين كيلومترًا شمالى بغداد.

وأضافت أن الهجوم بدأ بإلقاء قذائف هاون وانتهى بتفجير انتحارى نفسه عند بوابة المكتب، ثم قام مسلحون بعد ذلك بإطلاق النار على المبنى.

وقال مسئول صحى، إن عشرة أشخاص قتلوا بينهم ستة من رجال الشرطة، وأصيب ثمانية عشر آخرون، من بينهم ستة من الشرطة، حيث بدأت قوات الأمن عملية بحث عن المسلحين الذين فروا إلى بساتين مجاورة، بحسب الشرطة.

وفى أعمال عنف أخرى، انفجرت سيارة ملغومة قرب مركز لبيع السيارات فى حى البياع ببغداد، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة أربعة عشر آخرين.

وقالت الشرطة، إن الانفجار تسبب فى اشتعال النيران فى عدة سيارات. وقال مسئولون بالشرطة والمستشفيات إن انتحاريين فجرا أحزمتهما الناسفة فى مبنى إدارى للشرطة بمدينة تكريت، ما أسفر عن مقتل شرطيين وثلاثة مدنيين، وإصابة خمسة وعشرين آخرين.

كما قتل شخصان وأصيب ستة آخرون عندما انفجرت قنبلة قرب سوق بحى أبو غريب غربى بغداد. وانفجرت سيارة ملغومة قرب مركز للشرطة بمدينة سامراء، ما تسبب فى مقتل شرطيين وإصابة ثمانية آخرين. وتقع سامراء على بعد خمسة وتسعين كيلومترًا شمالى بغداد.

وأكد أطباء فى مستشفيات قريبة حصيلة قتلى جميع الهجمات وتحدث جميع المسئولين شريطة عدم ذكر أسمائهم، لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وتزايدت أعمال العنف فى العراق فى أعقاب حملة أمنية دموية على مخيم احتجاج سنى فى إبريل الماضى، حيث قالت الأمم المتحدة إن أكثر من ثمانية آلاف شخص قتلوا فى العراق منذ بداية العام الجارى.


رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة