0
oper
10, ديسمبر 2013
648
0

أدان اتحاد المحامين العرب، اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلى على المصلين فى باحة المسجد الأقصى الجمعة الماضية، وإطلاق الرصاص المطاطى عليهم، والاقتحامات المتكررة من قبل المستوطنين اليهود تحت حماية قوات الاحتلال.

وأكد الاتحاد فى بيان، اليوم الثلاثاء، أن ما قامت به إسرائيل يخالف اتفاقيات جنيف والمبادئ والقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة بهيئاتها المختلفة، ويؤكد على مسئولية المجتمع الدولى ومنظمة الأمم المتحدة فى التصدى لهذا العدوان والدفاع عن قراراتها خاصة مع استمرار سياسة قوات الاحتلال فى هدم البيوت فى الضفة الغربية المحتلة، وزينة جنين وغزة وتهجير سكانها الآمنين، وتعريضهم لاستجوابات قسرية، وكلها تمثل جرائم ضد الإنسانية يقف منها المجتمع الدولى ومنظمات حقوق الإنسان موقف الصامت العاجز فى الوقت الذى يزور فيه وزير الخارجية الأمريكى الكيان الصهيونى بدعوى الحث على استمرار مفاوضات السلام.

وقال سيد عبد الغنى الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، ومقرر لجنة فلسطين ومقاومة التطبيع فى تصريح له اليوم، إن استمرار سياسة المعايير الأمريكية الازدواجية إزاء ما يحدث فى الأراضى الفلسطينية المحتلة ليس من شأن استمرارها تحقيق السلام فى المنطقة، فالسلام لا يعنى أمن دولة الكيان الصهيونى فقط، وإنما يعنى عودة كل الحقوق المسلوبة إلى أصحابها بما فيها حق العودة وحق تقرير المصير، والإفراج عن كل الأسرى والمعتقلين فى سجون الاحتلال، وانتهاء هذا الاحتلال البغيض.

وأشار عبد الغنى، إلى أن الاتحاد وهو يؤكد على تمسكه بكل هذه الثوابت يرى أن المشاركة بالصمت فى استمرار العدوان، سواء من جانب السلطة أو من منظمة حماس التى انشغلت بالعمل السياسى لصالح الجماعة التى تنتمى إليها على حساب قضية المقاومة التى رفعت شعارها ونناشد الجميع وكافة القوى الفلسطينية العودة للتمسك بخيار المقاومة كسبيل وحيد لتحرير كامل التراب الفلسطينى.


رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة