0
admin
20, ديسمبر 2014
3376
0

من المتوقع أن قصة أبل والمشاكل والفضائح لن تنتهي والآن عادت مرة أخرى لفضيحة معاناة عمال مصانعها. حيث أصدرت بي بي سي فيلم تسجيلي أوضحت فيه حال مصانع شركة Pegatron وظهر بشكل واضح خداع أبل ومخالفتها لجميع الوعود بتحسين أوضاع العاملين. دعونا نتعرف عما كشفت عنه قناة بي بي سي وأيضاً نجيب عن تساؤل البعض وهو “ماهو ذنب أبل بما يفعله موردوها؟”.

 
 من لا يعلم قصة عمال مصانع موردي أبل الأمر فالقصة تعود قبل عدة سنوات حيث اكتشف بعض المهتمين بحقوق الإنسان والصحفيين معاناة عمال مصانع فوكسكون في الصين وأنهم يتم تشغيلهم في ظروف قاسية دفعت بعضهم إلى الانتحار بالقفز من فوق المباني العالية. وكان رد الشركة لا بتحسين ظروف العمل بل بتركيب شباك حول المباني لتلتقطهم إذا قفزا وكذلك تعيين أفراد أمن لتمنعهم من الوصول للسطح والانتحار. وهاجمت منظمات حقوق الانسان شركة أبل وقتها التي ردت بزيارة لتيم كوك لمصانع فوكسكون ومنحهم دفعات مادية كمساعدة لتحسين ظروف العمالة، كما خصصت أبل صفحة في موقعها الرسمي لتشير إلى تحسن ظروف وتقرير ساعات العمل وغيرها من التفاصيل التي تبيع أنها مجرد أوهام وأكذوبة للشركة طبقاً لتقرير قناة بي بي سي.


 
تخفى طاقم بي بي سي ودخلوا مصنع أبل وقاموا بلقاءات خفية مع العمال ونشروا فيلم تسجيلي مدته تقارب الساعة وكشف عن عدة نقاط أهمها:

يتم تشغيل عمال أطفال تحت عمر 18 سنة ولساعات طويلة تتجاوز أحياناً 12 ساعة وأيضاً في أوقات متأخرة بالليل عكس وعود أبل.

تصل عدد ساعات العمل اليومية العادية إلى 12 ساعة

-ذكرت أبل 8 إلى 9 ساعات فقط- وأيضاً تصل عدد ساعات العمل للبعض إلى 16 ساعة.

يتم إجبار العمال على العمل أوقات إضافية
-ذكرت أبل أن العمل الإضافي تطوعي-.

يعمل الموظفين 18 يوم متواصل بدون إجازة

-ذكرت أبل أن العمال يحصلون على إجازاتهم الأسبوعية-.

يعمل بعض العمال في ظروف تشغيلية قاسية وغير آدمية وبعضهم في ضوضاء مرتفعة دون أي واقي للصوت على آذانهم

-ذكرت أبل أن ظروف العمل تتوافق مع المعايير-.

كشوفات رواتب العمال لا تظهر حصولهم على أجر ساعات إضافية أو حتى عدد الساعات التي عملوها من الأساس

-ذكرت أبل أن العمل الإضافي بمقابل مدفوع.

تهديد العمال بشكل دائم وعلني بأن هناك غيرهم وإذا لم يعملوا بالشكل المطلوب فسوف يتم استبدالهم فوراً.

أشار عمال أنهم من إرهاق العمل لا يأكلون وفقط يريدون الراحة.

-هذا يعني عدم وجود فترات راحة كافية في العمل-.

ما سبق يعد عينة من المخالفات للوائح وحقوق العمال وحتى ما تذكره أبل على موقعها بشأن مصانع مورديها.
وإذا أردت مشاهدة المزيد فشاهد الفيديو والذي يظهر عمال ينهارون وينامون من شدة الإرهاق والتعب
-ينامون حتى في الضوضاء العالية
- شاهد الفيديو ادناه :



 

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة