0
admin
04, يوليو 2016
6247
0

لقد وقعت ثلاث تفجيرات انتحارية في السعودية، مساء اليوم الاثنين التاسع والعشرين من رمضان، أحدها استهدف مواقف سيارات قوات الطوارئ قرب مسجد الحرم النبوي من الجهة الجنوبية، حيث يوجد المقر الرئيسي للمحكمة الشرعية في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ( المدينة المنورة ) ، وذلك أثناء تناول رجال الأمن إفطارهم.

وأفاد بعض القنوات مثل العربية بأن الانتحاري استهدف سبعة من رجال الأمن، وأظهر رغبته لهم في الإفطار معهم، ومن ثم قام بتفجير نفسه وهو بينهم.

كما أفاد بأن الأنباء تشير لمقتل الانتحاري واستشهاد اربعة من رجال الأمن، ووقوع أربعة إصابات خطيرة، ولم يتمكن الانتحاري من دخول باحة الحرم النبوي الشريف، وأن الحركة تسير بشكل طبيعي داخل الحرم النبوي الشريف، موضحا أن المصلين توافدوا على الحرم النبوي لأداء صلاة العشاء والتراويح التي عُرضت على الهواء مباشرة على التلفزيون السعودي.

وقد أكدت مصادر لقناة "العربية الحدث" أن الأمن السعودي أمّن بالكامل المنطقة المحيطة بالتفجير. وقد زار أمير منطقة المدينة المنورة مصابي التفجير من رجال الأمن.

في حين وقع التفجيران الآخران قرب مسجد في القطيف في المنطقة الشرقية من السعودية. وأفادت الأنباء بنجاة المصلين من تفجيري القطيف الانتحاريين.

وشوهدت أشلاء بشرية يعتقد، بحسب شهود عيان، أنها تعود لمنفذ التفجير الانتحاري، بينما لم تسجل إصابات في صفوف المصلين نتيجة التفجير.

ويأتي الحادث بعد يوم من فشل انتحاري في الوصول إلى هدفه مساء أمس الأحد، ففجّر نفسه داخل مواقف مستشفى الدكتور سليمان فقيه في مدينة جدة بالسعودية.

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة